الرئيسية تعرف علينا  |  تواصل معنا قسم التحفيظ |   المشاريع والانجازات |  الدورات العلمية  

  رؤيتنــا: أن نكون رواداً في نشر الخير في بلادنا     رسالتــنا:  إعداد جيل متميز يحفظ كتاب الله ويستضيئ بنوره  
الهيكل التنظيمي كلمة المديرة تعرف على الصحابي الجليل نبذة عن المركز

 

 

 

تعرف على الصحابي الجليل

 

عبد الله بن مسعود الهذلي الصحابي الجليل الذي كنّاه النبي صلى الله عيه وآله وسلم بأبي عبد الرحمن، وكان يكنى أيضاً بابن أم عبد، هذا الصحابي الجليل أسلم في مكة قديماً .ويحدثنا رضي الله تعالى عنه وأرضاه عن أول لقاءٍ له مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيقول :كنت غلاماً يافعاً أرعى غنماً لعقبة بن أبي معيط ، فجاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأبو بكر فقالا :يا غلام هل عندك من لبنٍ تسقينا فقلت: إني مؤتمن ولست ساقيكما فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : هل عندك من شاةٍ حائل لم ينز عليها الفحم ؟ قلت : نعم فأتيتهما بها فاعتقلها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومسح الضرع ودعى ربه فحفل الضرع ثم أتاه أبو بكر بضخرةٍ متقعرة فاحتلب فيها فشرب أبو بكر ثم شربت .أسلم رضي الله تعالى عنه وأرضاه فهو سادس ستةٍ دخلوا في الاسلام وهاجر هجرة الحبشة وهجرة المدينة وشهد بدراً والمشاهد كلها مع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وهو الذي أجهز على أبي جهل في معركة بدرٍ فحزّ عنقه ونقل ذلك للنبي صلى الله عليه وآله وسلم.كان رضي الله تعالى عنه وأرضاه نحيل الجسم دقيق الساق ولقد سمع النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعض أصحابه مرّة يضحكون من دقة ساقي عبد الله بن مسعودعبد الله بن مسعود فالتفت اليهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليقول لهم : إنهم لأثقل في الميزان يوم القيامة من أحد في إشارة إلى  أن هذا الرجل الذي هو ضعيف البنية دقيق الساقين يزن عند الله وزناً عظيماً من خلال الإيمان الذي شعشع في صدره واليقين الذي امتلأ في قلبه رضي الله تعالى عنه وأرضاه.

وهو رضي الله عنه أول من جهر بالقرآن الكريم عند الكعبة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه وأرضاه أوصى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقراءته وبالإقتداء به فكان يقول : من أحب أن يسمع القرآن غضاً كما أنزل فليسمعه من ابن أم عبد  وكان النبي عليه الصلاة والسلام يعجب بقراءته حتى إنه مرةً قال له : اقرأ علي ، فقال عبد الله بن مسعود : يارسول الله  أقرأ عليك وعليك أنزل، فقال صلى الله عليه وآله وسلم إني أحب أن أسمعه من غيري ، فقرأ ابن مسعود في سورة النساء حتى وصل إلى قول الله تعالى : "فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيدٍ وجئنابك على هؤلاء شهيدا" النساء: ٤١ قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم له حسبك ، يقول ابن مسعود: فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان صلى الله عليه وآله وسلم.

وكانت له وصايا جميلة هذه الوصايا تصلح منهجاً في الدّين وفي أمور الدّنيا من ذلك قوله رضي الله تعالى عنه وأرضاه :"إني لأمقت الرجل أن أراه فارغاً ليس في شيء من عمل الدنيا و لا عمل الآخرة" ومن وصاياه الجامعة وكلماته النافعة قوله رضي الله تعالى عنه وأرضاه : "خير الغنى غنى النفس وخير الزاد التقوى وشر العمى عمى القلب وأعظم الخطايا الكذب وشر المكاسب الربا وشر المأكل مال اليتيم ومن يعفُ يعفو الله عنه ومن يغفر يغفر الله له"ومن وصاياه رضي الله تعالى عنه وأرضاه الماتعة الجامعة قوله : " لو أن أهل العلم صانوا العلم ووضعوه عند أهله لسادوا أهل زمانهم ولكنهم وضعوه عند أهل الدنيا لينالوا من دنياهم فهانوا عليهم" .

ومن وصاياه رحمه الله ورضي عنه :"من كان يحب أن يعلم أنه يحب الله فليعرض نفسه على القرآن فمن أحب القرآن فهو يحب الله فإنما القرآن كلام الله".

وكان رضي الله تعالى عنه وأرضاه له وصايا جميلة في مسائل الصحبة والخلة والرفقة..يقول "اعتبروا الناس بأخدانهم يعني  بأصدقائهم " يقول: "اعتبروا الناس بأخدانهم المسلم المسلم يتبع المسلم والفاجر يتبع الفاجر" ، وكان يقول:" إنما يماشي الرجل ويصاحب من يحبه ومن هو مثله"، وكان رضي الله تعالى عنه وأرضاه من وصاياه الماتعة والجميلة والرائعة كقوله: "لا تكونن إمعه قالوا وما الإمعه ؟؟ قال: يقول أنا مع الناس ان اهتدوا اهتديت وإن ضلوا ضللت ألا ليوطنن أحدكم نفسه على أنه إن كفر الناس أن لا يكفر.

وصاياه رضي الله تعالى عنه وأرضاه كثيرة جداً ... هذا هو عبد الله بن مسعود الهذلي ابن أم عبد الذي كان إذا قرأ القرآن يتغنى به ويكاد الكون يردد معه من حسن قراءته وتغنيه بكتاب الله عز وجل .

مات رضي الله تعالى عنه وأرضاه في المدينة سنة ثنتين وثلاثين للهجرة في أواخر خلافة عثمان ، فرضي الله عن ابن أم عبد ورضي عن صحابة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وجمعنا الله تعالى وإياكم بهم مع صحبة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الفردوس الأعلى .

 

 

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة 2011-2012 م